Home / اخبار / إستغلال فرنسا للثروات الطبيعية التونسية :السفير الفرنسي يعلّق

إستغلال فرنسا للثروات الطبيعية التونسية :السفير الفرنسي يعلّق


قال السفير الفرنسي بتونس أوليفيي بوافر دارفور، إنّ ما يتم ترويجه من فئة وصفها بـ ”الأقلية” لا يمس بأي حال من الأحوال بالعلاقات التاريخية بين تونس وفرنسا. وأضاف ”دارفور”، في حوار مع جريدة الصباح نشرته في عدد اليوم الثلاثاء 5 نوفمبر 2019، ”فيما يتعلق بالموارد الطبيعية يمكنني القول كمؤرّخ ومناهض للاحتلال



أننا قطعنا منذ 1956 مسافة طويلة في هذه العلاقات وفرنسا لا تستغل شيئا من هذه الموارد، هناك مصالح فرنسية نعم ولكن فيما يتعلق بشركة استغلال الملح ”كوتيزال” هي مؤسة خاصة بالملح الطبيعي وليس بالثروات الباطنية ويجب التذكير بذلك وهي مؤسسة تونسية وتحقق أرباحا بـ 5 مليون دينار سنويا للدولة التونسية”. ولاحظ السفير أنه ”ربما هناك دول أخرى تقوم بذلك لكن يجب التأكيد أن فرنسا ليست بينها ولو كنا منها لقلنا ذلك”، مبينا أنّ ”الحقيقة الثانية هي أن العجز الفرنسي يناهز مليار أورو وبالتالي نحن إزاء كذبة كبيرة حول استغلال فرنسا للثروات التونسية)”.


وشدّد على أنّ ”ما يروّج من قبل فئة محدودة كذب في كذب وأخبار زائفة، كوتيزال شركة تونسية وجزء من رأس مالها فرنسي.

وكوتيزال اليوم ليست مشكلة بل مشكلة تونس التي أوقفت الاتفاق معها قبل عام”، مضيفا ”تونس بلد مستقل في قراره وسيادته والأمر لا يقبل التشكيك وكل بلدان العالم فهي بلد يحتاج لغيره اقتصاديا وثقافيا وتجاريا.