Home / اخبار / إيقاف أمني مباشر بالمصالح المختصة بوزارة الداخلية على علاقة بتفجيري “شارل ديغول” و “القرجاني”

إيقاف أمني مباشر بالمصالح المختصة بوزارة الداخلية على علاقة بتفجيري “شارل ديغول” و “القرجاني”


أفاد موقع “الشارع المغاربي” من مصادر موثوق بها اليوم السبت 29 جوان أنه تم التعرف على هويتي الارهابيين الذين نفذا عمليتي “شارل ديغول” و”القرجاني” وايقاف امني مباشر بالمصالح المختصة بوزارة الداخلية في انتظار الكشف عن دوره في العمليتين .



وكشف مصدر موثوق به ان الامني الذي تم ايقافه هو من سوغ المنزل الذي مكث فيه الارهابيان خلال الفترة الاخيرة وأنه سبق للمنزل ان كان محل اشكال وأنه تدخل شخصيا لفضه. وقال المصدر ان الأمني قام بكراء المنزل لاحد المنحرفين الصادرة في حقه مناشير تفتيش.


ولم يتم الكشف حتى الساعة عن الخيط الرابط بين الامني والمنحرف والارهابيين .فيما اكد المصدر ان وحدة امنية مختصة قامت اليوم بعملية انزال في المنزل المذكور وانها حجزت متفجرات ومواد معدة للتفجير. والمنزل يقع قرب الاسواق في قلب العاصمة تونس وتحديدا في باب الجديد . والموقوفون اليوم على علاقة بالعملية.

يذكر أن صحيفة “الصباح” كانت قد ذكرت اليوم أن الإرهابي الذي فجّر نفسه أمام إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني يبلغ من العمر 26 سنة وأنه من سُكّان منطقة حي التضامن التابعة لولاية أريانة وأنه من عائلة أمنية، مفيدة بأن له أشقاء يعملون في مجال الحماية المدنية وبأن والده متقاعد من سلك الجيش الوطني.

وأَضافت أن الإرهابي المذكور كان محل مراقبة أمنية مستمرة وأنه سبق أن تمّ إيقافه سنة 2017.

أما بخصوص الإرهابي الذي نفّذ عملية شارل ديغول الإرهابية، فقد كشفت الصحيفة أنه حارس باحدى المؤسسات وأنه يبلغ من العمر 45 سنة وأنه تمت احالته على أنظار القضاء سنة 2018 بتهمة تمجيد الارهاب وتم اخلاء سبيله آنذاك.

جدير بالذكر أن ارهابيا فجر نفسه يوم الخميس المنقضي بشارع شارل ديغول بالعاصمة قرب سيارة تابعة لوحدات الشرطة البلدية مما أسفر عن استشهاد محافظ أمن وإصابة أمنيين إثنين و3 مدنيين. كما فجر ارهابي ثان نفسه أمام الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني في نفس التوقيت مما أسفر عن اصابة 4 أعوان أمن، حسب بلاغ صادر عن وزارة الداخلية.