Home / اخبار / عبد اللطيف المكي يزف بشرى للتونسيين

عبد اللطيف المكي يزف بشرى للتونسيين


قال وزير الصحة عبد اللطيف المكي، اليوم الثلاثاء، إن “تونس قد اصبحت الان شبه خالية من فيروس كورونا المستجد ووصلت الى ما يسمى بمرحلة “ذيل الفيروس” ولا بد من عودة الحياة الاجتماعية والاقتصادية من جديد بشكل تدريجي” حسب ما أفاد به موقع”التلفزة التونسية”.



وأضاف المكي في تصريح اعلامي على هامش امضاء اتفاقية تعاون بين وزارة الصحة ووزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، حول استغلال طائرات دون طيار “درون” لقيس درجات الحرارة لدى المواطنين وتقصي الفيروس بكامل تراب الجمهوية، إن “نسبة انتقال الفيروس اصبحت ضعيفة جدا جدا حاليا لاسيما و أن بعض الولايات لم تسجل طيلة أكثر من 40 يوم إصابات جديدة وهو ما يؤكد صعوبة عودة موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد”.


و شدد المكي في المقابل على أن التخوفات من عودة الفيروس من جديد ما زالت قائمة خاصة ازاء الحالات الوافدة التي تستوجب المزيد من الدقة وصياغة خطط وبروتوكولات مع كل الوزارات المعنية للتوقي من هذا المرض في ظل تسجيل بعض الاصابات الوافدة خلال الايام الماضية.

وعبر الوزير عن تفهمه لمخاوف المواطنين من القرار المعلن أمس بخصوص إعادة فتح الحدود يوم 27 جوان الجاري، قائلا إن “هذه التخوفات في محلها لكن الحكومة حرصت على الأخذ بعين الاعتبار حماية مواطنيها ولن تتهاون في ضمان كل الإجراءات الوقائية لفائدتهم”.

و أضاف إنه “لابد ان نكون صناع حياة ونرحب بعودة الجالية المقيمة بالخارج لقضاء العطلة الصيفية، وتامين عودة الحركة الاقتصادية إلى سالف نشاطها وعودة الحياة الاجتماعية هي الأخرى بداية من يوم 4 جوان، ضمن شروط معينة سيتم الإعلان عنها غدا الاربعاء في ندوة صحفية”.

وبخصوص تحديد عدد المدعويين بحفلات الزواج إلى 30 شخص خلال هذه الفترة، أوضح المكي أن تحديد عدد الحاضرين في الحفلات يتنزل في إطار تقديرات تم اعتمادها استنادا إلى تجارب دول اخرى نجحت في السيطرة على الفيروس، ويرمي إلى التقليل من إمكانية العدوى طيلة الأيام القادمة، لافتا إلى أنه سيتم الاجتهاد للترفيع لاحقا في عدد المدعوين قياسا مع تطورات الوضع الوبائي.