Home / اخبار / الدكتور سهيل العلويني : قد نعود للحياة الطبيعية في هذا التاريخ و بهذه الشروط

الدكتور سهيل العلويني : قد نعود للحياة الطبيعية في هذا التاريخ و بهذه الشروط


اعتبر عضو اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا الدكتور سهيل العلويني في تصريح لموقع “الشروق أونلاين” أن الأسبوع القادم سيكون حاسما في تحديد مآلات انتشار الوباء المستجد في بلادنا وفقا لمدى التزام التونسيين بمقتضيات الحجر الصحي فإما بقاء الوضع تحت السيطرة أو الانتشار الفجئي لحالات العدوى و هو السيناريو الذي يعيشه عدد من الدول الأوروبية نتيجة التراخي في تطبيق التباعد الإجتماعي .



الحالة الوبائية مستقرة لحد اللحظة


و في تعليقه على عدد الحالات المسجلة (553) ،أشار العلويني في تصريحه أن نسق ارتفاع الحالات الوبائية لا يزال مستقرّا لحد اللحظة بعد اتخاذ قرارات الحجر

الصحي الشامل وحظر الجولان و لازالت البنية التحتية الصحية قادرة على التعامل معها محذرا من إمكانية الارتفاع الفجئي اذا تواصلت حالة التراخي والاستهتار

بمقتضيات الحجر الصحي بعد مظاهر التدافع التي حصلت في علاقة بتوزيع المساعدات الاجتماعية أو نقص الوعي والازدحام الذي تشهدها عديد الأحياء .

قد نعود لحياتنا الطبيعية بشروط…

و بيّن محدثنا في تصريحه أنه لا أحد يمكنه التكهّن علميا بموعد نهاية هاته الأزمة وانحسار موجة العدوى بفيروس الكورونا ويبقى العلاج المطروح حاليا هو التباعد

الاجتماعي رغم ما يطرحه من تداعيات على المستوى الإقتصادي مؤكدا أن إمكانية الرفع التدريجي في اجراءات الحجر الصحي تبقى مطروحة بعد تقييم الوضع الوبائي

في نهاية شهر افريل على أن تكون مرفوقة بجملة من الاحتياطات كإجبارية وضع الكمامة الطبية وتواصل الحجر الاجباري للمصابين بالفيروس و كبار السن و الفئات

المعرضة للعدوى مع تعميم التحاليل بعد اقتناء نصف مليون بروتوكول تحليل المتعارف عليه علميا ب”إيليزا” الذي سيمكّن من إجراء عدد أكبر من التحاليل في مدة وجيزة لمراقبة مدى انتشار الوباء المستجد.