Home / اخبار / الكشف عن مخطط خطير تم إعداده في رادس ضد الترجي

الكشف عن مخطط خطير تم إعداده في رادس ضد الترجي


تحدثت تقارير اليوم عن تحالف سري وضغط من الأهلي المصري ومازيمبي الكونغولي من أجل حرمان الترجي من أرقامه القياسية التي عجزا عنها ولقبه الثاني على التوالي في خلال 6 أشهر وتزعم الترجي ترتيب أفضل الأندية الافريقية وافتكاكها المرتبة الأولى من الأهلي ومازيمبي حسب ما أفاد به موقع ” الصريح”.



ووفق ذات المصدر قاد الفريقان حملات على الصفحات الرسمية الخاصة بهما في محاولة للتأثير على أحمد أحمد والكاف للتراجع عن منح الترجي اللقب وإقرار إعادة المباراة في ملعب محايد.


لكن هذا الاحتمال غير وارد بالمرة لأن التراجع عن قرار أول ثم اعادة المباراة سيورط الكاف وسيؤكد أن مسؤوليها غير مؤهلين حاليا لإدارة أقوى هيكل لكرة القدم في إفريقيا مما سيعجل بمطالب إقالتهما، مع العلم وأن الوداد المغربي رفض العودة رغم إصلاح تقنية «الفار» لأن إيقاف المباراة كان مبرمجا له مسبقا وسيناريو نقلها خارج تونس كان مخططا له .

في المقابل تحدث مسؤول من «الكاف» عن وجود تحركات غريبة للفريق المغربي قبل المباراة وشعر وكأن أمرا ما سيحدث وحتى عند إعلام قائدي فريقي الوداد والترجي بعدم وجود «الفار» وأنه معطب كانت هناك ردة فعل غير عادية من قائد الوداد وتشاور على حدة ثم بعد ذلك ادعى اللاعب المغربي أنه لم يفهم انقليزية باكاري غاساما او فرنسيته، وهو ما استغرب له الجميع وأغضب «الكاف» وهو ما يدعم فرضية أن الوداد خطط لفضيحة منذ بداية المباراة وقبلها بساعات، وتوجد معطيات موثقة ومؤكدة وتسجيل حول تنسيق بين فوزي لقجع ورئيس الوداد، وهو مايفسر عدم حضور رئيس الجامعة المغربية للنهائي.

كما اتضح ان الوداد وفق تقرير مفصل وسري ستستنجد به الكاف للفيفا أن التخطيط لإيقاف المباراة كان يهدف كذلك إلى إحداث فوضى عارمة وأحداث عنف واستفزاز للجماهير من أجل معاقبة الفريق التونسي وحرمانه من المباريات الإفريقية، وهو ما تفطنت له الجهات الرسمية التونسية حيث طالبوا في الملعب بوضع حد لما يحصل ، و تدخل الأمن في أكثر من مناسبة و أحبط سيناريو العنف.

يذكر أن الجزء الهام من «الفار» المتحدث عنه وصل تونس دقائق قبل انطلاق المباراة بعد أن كان مبرمجا له أن يكون في الملعب على الساعة الثامنة والنصف ليلا وهو مايؤكد وجود أكثر من سيناريو مدبر.