Home / اخبار / الكورونا بردا و سلاما على عرب شمال إفريقيا و الشرق الأوسط : دراسة أردنية تكشف السبب

الكورونا بردا و سلاما على عرب شمال إفريقيا و الشرق الأوسط : دراسة أردنية تكشف السبب


صرح رئيس جمعية المهندسين الوراثيين الأردنية رمزي فودة ان فايرس كورونا covid 19 بردا وسلاما على عرب الشرق الأوسط مستنداً إلى بحث قيد الدراسة تقوم به الجمعية الذي اشرف عليه كل من د. وليد الزيود وال أ.حازم حداد وفريقهم والذي تم تقديمه كجزء من بحث لصندوق البحث العلمي في وزارة التعليم العالي ان عرب



الشرق الأوسط يمتلكون genetics SNPS يختلف عن شرق اسيا واروبا والذي سيمكن اجسامهم من مقاومة الفايروس بكل سهولة حيث ان الخليه الرئوية لدى عرب الشرق الأوسط يمتلك ACЕ 2 اقل بنسبة 1 آلى 1000 بالنسبة لمجتمعات شرق اسيا واروبا حسب النتائج على ال BIoinformatics اي ان الفايروس يرتبط على


مستقبلات موجودة على سطح الخلية الرئوية ACE 2 على سبيل المثال إذا ارتبط فايروس واحد في خلية رئوية من شخص اصوله عربية شرق اوسطية فان الخلية الرئوية لدى شخص من شرق اسيا او أوروبا سيرتبط فيها 1000 فايروس وبالتالي جهاز المناعة سيقاوم العدد الأقل للفايروس المرتبط بكل سهولة مستندًا إلى ان

فايروس الانفلونزا يعتبر في شرق اسيا واروبا قاتل في بعض الأحيان وفي مجتمعات عرب الشرق الأوسط يعتبر مرض عادي لنفس السبب ومستنداً الى احصائيات اسرائيل مقارنة مع سكان الضفة الغربية من أصول عربية اذ انهم يسكنون في نفس البيئة والمكان الجغرافي وهناك تفاوت عظيم في الحالات ونسب الوفيات حيث ان المادة الوراثية للفايروس لم تتغير وتسجل طفرات .

وصرح فودة ان اول حالتين في الاردن قد كانتا لشخصين قدما من إيطاليا وأسبانيا اي انهم احضروا معهم اخطر سلالتين للفايروس الذي حصد الآف من الضحايا في كلتا البلدين وأنهم كانو يتمتعون بصحة جيدة ولم يحتاجوا ل اجهزه تنفس خلال فترة المرض وان من بعض الحالات المصابة المسجلة سجلت عدم إصابة جميع أفراد العائلة الواحدة مستنداً الى حديث وزير الصحة في مقابلة على احد القنوات بأن احد الحالات التي سجلت لم تسجل إصابة الزوجة والأولاد .

ودعى فودة الى الاهتمام الحكومي لهذا البحث لأن من الممكن ان تكون فرصة اقتصادية عالمية للأردن في ظل تلك الجائحة ، وشدد فودة ان كل مجتمع يمتلك خصائص وراثية تختلف عن غيره فأنه ومن الممكن ان تعتبر كورونا في بعض المجتمعات جائحة بينما في مجتمعات اخرى لا وأضاف فودة ان الجمعية تملك أعضاء من خبرات قامت بفك الشيفرة الوراثية للفايروس وتمتلك تصميم جاهز لبرايمر الفايروس والخطوة التالية هي ايجاد لقاح يناسب مجتمعاتنا العربية لأن ايجاد لقاح يتناسب مع طبيعة اجسام مجتمعاتنا اكثر سهولة وانهى فودة ان الجمعية تضع كافة امكانياتها بيد وزارة الصحة الأردنية في حال احتاجت لها في مكافحة تلك الجائحة وختم فودة ان هذا الكلام لايعاني التراخي بالاحتياطات اللازمة وضرورة الحجر الصحي لأن المادة الوراثية لكل فرد هي سر لا يعلمها احد