Home / اخبار / خاص / اعترافات خطيرة لوالدة الرضيع المختطف تكشف عن تفاصيل أليمة (متابعة)

خاص / اعترافات خطيرة لوالدة الرضيع المختطف تكشف عن تفاصيل أليمة (متابعة)


تعهدت الإدارة الفرعية للبحث في القضايا الإجرامية بالقرجاني، وبمقتضى إذن قضائي بالبحث في ملابسات إختطاف رضيع من داخل مستشفى الأطفال وسيلة بورقيبة.



وقد أمكن تحديد هوية المرأة التي غادرت المستشفى مصطحبة معها الرضيع، والأبحاث حثيثة لإيقافها وتقديمها للعدالة.


وحسب معطيات حصرية تحصلت عليها الصريح اون لاين فإن المشتبه بضلوعها في عملية الإختطاف امراة تجاوزت عقدها الثالث كانت تتردد على المستشفى

منذ 4 أيام حسبما اكشفته أجهزة المراقبة والكاميرا بعد البحث والمتابعة، وقد توجهت نحو أم الرضيع المختطف وتدعى اسماء وتحدثت معها وحاولت استدراجها

ببعض الاسئلة بعد ان تاكدت انها وحيدة بعد الانجاب ولا يوجد أفراد من عائلتها معها، وقد علمت أنها أصيلة ولاية نابل وقد غادر كل من زوجها ووالدتها المستشفى بعد الاطمئنان عليها، كما علمت أنها كانت تعالج بسبب عدم قدرتها على الانجاب.

كما كشف الام الملتاعة في شهادتها أن ممرضة توجهت اليها وطالبتها بان ترافقها من اجل تفقد ضغط الدم والحال ان من تنجب حديثا تخضع للكشوفات في سريرها

على عين المكان، لكنها لم تتوقع ان تسقط في فخ عملية مدبرة، والخطير وفق اعترافات اسماء ان المراة مقيمة معها ودخلت معها لنفس الغرفة وهي لم تنجب وهو ما زاد في شكوكها في امكانية أن تكون العملية مدبرة مع أطراف من داخل المستشفى، كما آلمها وضع مولودها داخل حقيبة من قبل المشتبه بها قبل أن تغادر على الفور…

وتجدر الإشارة إلى أن الوحدات الأمنية المتعهدة بالملف تبذل الآن جهودا كبرى من أجل كشف مصير الرضيع ومكان اختفاء المشتبه بها…