Home / اخبار / عاجل/ الكشف عن فحوى إتفاق الغنوشي و قيس سعيّد

عاجل/ الكشف عن فحوى إتفاق الغنوشي و قيس سعيّد


أفادنا مصدر مطّلع وموثوق أنّ لقاء على مستوى القمّة تمّ يوم أمس السبت 11 جويلية 2020 بين رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنّوشي.. والذي هو رئيس حزب حركة النهضة صاحب الكتلة الأكبر بالبرلمان.. تمّ الاتّفاق فيه على أنّ حكومة إلياس الفخفاخ لم يعد بإمكانها أن تواصل حكم البلاد لعدّة أسباب.. أهمّها وضعيّة شخص رئيس الحكومة نفسه خاصّة على خلفيّة ملفّ الشبهات المحيطة به.. وضعف موقفه السياسي حاليّا ومستقبلا..



ووفقا لنفس المصدر.. فقد كان اللّقاء وديّا وإيجابيّا.. ورّبما يؤسّس لمرحلة سياسيّة جديدة خاصّة في ما يخصّ المدّة القريبة.. ويساعد في تهدئة الاحتقان السياسي.. في وقت عرفت فيه علاقة رئيس الجمهوريّة ورئيس مجلس النواب توتّرا.. وقد يكون اللّقاء مثّل فرصة لتهدئتها وتجاوزها..


وقد نافش الاجتماع العملي لكلّ من سعيّد والغنّوشي الوضع السياسي العامّ بالبلاد.. وانتهى إلى أنّ الظرف والوقائع والمستجدّات تجعل من غير الممكن لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ وحكومته أن تواصل قيادة البلاد بالحالة الرّاهنة.. وأنّ تغييرا يجب أن يحدث..

لذا فقد تمّ الاتّفاق خاصّة على تكوين حكومة جديدة برئاسة شخصيّة جديدة.. وسيقع اقتراح أسماء على الرئيس سعيّد من طرف الأحزاب.. على أن تكون ممثّلة لأغلبيّة برلمانيّة وقادرة خاصّة على توفير عدد 109 أصوات لنيل الثقة والانطلاق في العمل في أقرب وقت ممكن.. وعلى ممارسة مهامها في إستقرار نسبيّ..

ويبدو أنّ الرئيس سعيّد لم يرفع أيّ فيتو في خصوص مشاركة حزب قلب تونس في الحكومة.. بما يفتح المجال مبدئيّا لمشاركة حزب نبيل القروي ودخوله الحكم.. الشيء الذي يقلب معادلة تركيبة وتوازنات الحكومة تماما إن وقع..!!

ولا يعرف حتّى الآن ردود فعل رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.. وما إذا كان سيتجيب لتلك الدّعوة.. ويقدّم إستقالته تسريعا لتعويضه وتكوين حكومة جديدة.. أم أنّه سيرفض ذلك.. بما قد يفتح باب الحلول الدستوريّة طبق الفصل 97 من الدستور بسحب الثقة منه من طرف أغلبيّة بمجلس النواب.. أو الفصل 99 من الدستور بعرض رئيس الجمهوريّة حكومة الفخفاخ على الثقة وجوبا أمام مجلس النواب.. فإن فشل في الحصول عليها.. اعتبر مستقيلا بقوّة القانون.. ويسترجع رئيس الجمهوريّة سلطة تكليف رئيس حكومة جديد بعد مشاورة الأحزاب..

من المنتظر أن يعرض رئيس حركة النهضة راشد الغنّوشي محتوى ذلك الاتّفاق السياسي الأخير والجديد مع رئيس الجمهوريّة.. على مجلس شورى الحركة المنعقد اليوم الأحد في اجتماع استثنائيّ مخصّص أصلا للنظر في مصير الحكومة وموقف الحزب منها..